أحداث

فبراير 3

إنعقاد إجتماعات الجمعية العمومية لكل الشركات التابعة للشركة الليبية القابضة للاتصالات لأول مرة منذ 2014م.

طرابلس، ليبيا، السبت 3 فبراير 2018م عقُد في مدينة طرابلس الإسبوع الماضي سلسلة من إجتماعات الجمعية العمومية للشركات التابعة للشركة الليبية للبريد والإتصالات وتقنية المعلومات القابضة برئاسة الدكتور فيصل قرقاب وبحضور أعضاء مجلس ادارة الشركة القابضة وكافة مجالس إدارة شركات قطاع الاتصالات وهيئات المراقبة بهذه الشركات (المدار الجديد، ليبيانا للهاتف المحمول، الجيل الجديد، ليبيا للاتصالات والتقنية، هاتف ليبيا، الإتصالات الدولية، بريد ليبيا وشركة البنية للإستثمار والخدمات).

تُعتبر هذه الإجتماعات هي الأولى التي يتم عقدها منذ سنة 2014م بعد توحيد قطاع الإتصالات تحت مظلة واحدة التي تم من خلالها إعتماد الخطط والمشاريع والميزانيات التقديرية لسنة 2018م.

تم خلال هذه الإجتماعات إستعراض ومناقشة أهم المواضيع والبرامج المستهدفة لتحسين وتطوير خدمات الإتصالات والإنترنت في مختلف المدن الليبية، وكذلك إستئناف المشاريع المتوقفة والتي على رأسها إطلاق خدمات الجيل الرابع وتطوير شبكة الألياف البصرية وتحديث الخدمات البريدية المتكاملة ومشروع المدينة الذكية وكذلك المبادرات الخاصة بتوسيع الشراكة مع القطاع الخاص لتوفير خدمات الانترنت ذات الجودة العالية.

كما تمت مناقشة الأليات والجدول الزمني لإستئناف مشرع اعادة هيكلة قطاع الإتصالات من خلال دمج مجموعة من شركات الإتصالات تحت مضلة شركة واحدة (شركة الإتصالات الوطنية) معنية بادارة المنضومات السيادية والبنية التحتية لقطاع الإتصالات وفتح المجال لشركتي المدار وليبيانا لتقديم خدمات متكاملة ذات جودة عالبة وبأسعار تناقسية وكذلك فتح الباب أمام شركات القطاع الخاص لتوفير بعض الخدمات المتكاملة بشكل متوسع.

صرح الدكتور فيصل قرقاب رئيس مجلس ادارة الشركة القابضة بأن الإجتماعات التي عُقدت هي إجتماعات في غاية الأهمية، تعقد لأول مرة منذ أربع سنوات وذلك بسبب عدم الإستقرار الأمني والسياسي الذي شهدته البلاد خلال الفترة الماضية، كما وأفاد أيضاً أن كل الإجتماعات كانت ناجحة بشكل كبير حيث تم فيها إعتماد مجموعة من البرامج والمشاريع الإستراتيجية المهمة التي ستساهم بشكل ملحوظ وكبير في تحسين جودة الخدمات المقدمة والنهوض بمستوى قطاع الاتصالات في ليبيا.

في الختام أثنى الدكتور فيصل على الجهود الإستثنائية التي يقوم بها العاملين في قطاع الإتصالات في كافة أنحاء ليبيا من أجل ضمان إستمرارية الخدمات بالرغم من الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد.

صدر في طرابلس
03 فبراير 2018م.


تعليقات 0


إضافة تعليق